الاثنين، 9 يناير، 2012

حُبـك سـمـا ..

" تدري عندي وش هو مفهوم الضما ؟ .. غيبتك أحيان ولو مانت بـ جحود " 
بالرغم من ان جميع ابيات الأغنيه جميله ..
الا ان هذا البيت استوقفني .. وجعلني أتَأمّله ، و أتألمّه على حد ٍ سواء!


لماذا قال " غيبتك أحيان ولو مانت بـ جحود " ؟
بـ ماذا يفسر غيابه اذاً ؟!
الى هذه الدرجه يرى ان الغياب يتحمّل الاعذار والتبرير ؟! 


الغياب قاسي .. مؤلم ، وجارح!
الغياب لديه القدره على امتصاص الأمل اللذي يعيش بداخلنا .. 
الغياب يسرق البسمه .. يجلب شحوب الوجه واصفراره..


التمس العذر لـ كُل شيء .. إلا الغياب!!


الغياب موت .. ولكنه ليس مُفاجئ
موت بطيء .. يسرقك من كُل شيءٍ حولك ! 
و يسرق كل شيءٍ حولك .. منك 


افعل اي شيءٍ تُريده .. ولكن لا تغيب .. 


الغياب مُتعب .. ولا أحد يريد لـ نفسه التعب والعناء 


الغياب ....... 


لا استطيع وصفه بورقه ، اثنتان أو ربما ثلاث..
الغياب عالم واسع و مُتشعب .. لا يرحم!


أكبر همّه .. ان يسرق مننا كُل شيءٍ نُحبه !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق